التخطي إلى المحتوى
“بعد غزوها الاسواق ” ورش مخصصة لانتاج الفوانيس الخشبيىة بدمياط
"بعد غزوها الاسواق " ورش مخصصة لانتاج الفوانيس الخشبيىة بدمياط

بالرغم من حالة الركود التي تسود في محافظه دمياط بشكل عام وصناعة الاثاث بشكل خاص ، لايقف تفكير شباب المحافظة على البكاء على الوضع الراهن ،و لكن فكر مجموعة من الشباب خارج الصندوق في محاولة للتنافس مع المنتجات الصينية لانتاج الفوانيس الخشبيىة .

فيما تمكن مجموعة شباب العام الماضي من انتاج فوانيس رمضانية من الاخشاب ،وذلك في اطار ايجاد فرص عمل جديدة ،و محاولة اعلاء اسم المحافظة عاليا ،و لكن نالت الفوانيس اعجاب المواطنين ،و لك يكتفي الدمايطة بالبيع المحلي في المحافظة فقط ،و لكن تطور الامر الى بيع كميات كبيرة الى اغلب المحافظات.

وبعد نجاح التجربة اعتزم “محمد احمد شعبان ” على تخصيص 3 ورش لصناعة القوانيس الرمضانية في المحافظة ،و انتاجها بغزارة لتكفي الانتاج المحلي محاولا تصديرها ايضا ، فيما تنال الفوانيس اعجاب المواطنين بشكل كبير والاقبال عليها يزداد ، حيث اشار الى انه يستخدم مواد خشبية في التصنيع ،و يبتعد في الصناعة عن المواد الكيميائية التي قد تضر بالاطفال اثناء اللهو بالفوانيس .

ويضيف “محمد” ان اسعار الفوانيس تعد الارخص بين المتاح في الاسواق التي تترواح اسعارها ما بين 70 جنية حتى 1000 جنية وتختلف تبعا للحجم ، مشيرا الى ابتكار ميزة جديدة وناجحة هذا العام من خلال الطباعة على الفانوس ، لتقديمة كهدايا للاخرين بشكل اكثر جاذبية .

وعبر “شعبان” ايضا عن سعادتة عند انتشار فكرة الفانوس الخشبي التي اصبحت تنافس بشرف الفانوس الصيني المستورد بالعملة الصعبة ، متمنيا النجاح الاكبر لمشروعة والانتشار بشكل اكبر .

الفوانيس الخشبيىة

اقرأ ايضا

تعرف على توقعات طقس دمياط الجمعة 18/5/2018

التعليقات

اترك تعليقاً